"عبد اللہ بن مسلم بن عقیل" کے نسخوں کے درمیان فرق

کوئی ترمیمی خلاصہ نہیں
 
کربلا کی جنگ میں شہید ہونے والوں میں سے ایک عبد اللہ بن مسلم بن عقیل اے ، ایک تیر ان کے ماتھے پر لگا جس سے ان کا ہاتھ ماتھے سے پیوست ہوگیا۔ کہا جاتا ہے کہ جب انہیں شہید کیا گیا تو ان کی عمر چودہ سال تھی۔ کہا جاتا ہے کہ وہ عاشورہ کے دن [[محمد| نبی اکرم (ص) ]] کے اہل خانہ سے شہید ہونے والے پہلے شخص تھے <ref>[http://www.aqaed.info/ahlulbait/books/mws-ashwra/indexs.html عبدالله بن مسلم بن عقيل] موسوعة عاشوراء</ref>
 
 
== نسبه ==
هو عبد الله بن مسلم بن عقيل بن أبو طالب بن عبد المطلب بن هاشم. أمه رقية بنت [[علي بن أبي طالب]]، وأمها الصهباء أم حبيب بنت عباد بن ربيعة بن يحيى العبد بن علقمة التغلبية. قيل: بيعت ل [[علي بن أبي طالب]] من سبي اليمامة، وقيل: من سبي عين التمر.<ref>السماوي، إبصار العين في أنصار الحسين (ع)، ص...</ref>
قيل أن عمره يوم استشهاده في [[يوم عاشوراء]] سنة 61 ه. كان 26 سنة،<ref>محمدي الري شهري، موسوعة الإمام الحسين (ع)، ص160 -161.</ref> واستناداً على عمر أبيه [[مسلم بن عقيل]] الذي قيل أنه 28 سنة لم يبدو هذا القول صحيحاً.<ref>شهيدي، بعد خمسين سنة دراسة حول قيام الإمام الحسين (ع)، ص122.</ref> وذُكر في تنقيح المقال أن عمر عبد الله بن مسلم يوم استشهد 14 سنة، وهذا من المستبعد.
أورد [[أبو الفرج الأصفهاني]] أن [[مسلم بن عقيل]] لا عقب له،<ref>أبو الفرج الأصفهاني، مقاتل الطالبيين، ص52.</ref> ولكن هناك من المؤرخين من تحدث عن أولاد وبنات لمسلم، ومع ذلك فإنه يوجد اختلافات كثيرة حول حياتهم وعمرهم واستشهادهم.
 
==في كربلاء==
 
يرى [[أحمد بن أعثم|ابن أعثم الكوفي]] ، وكذلك الخوارزمي، أنّ أوّل من خرج من الطالبيين إلى قتال الأعداء هو عبداللّه بن مسلم.<ref name="مع الركب الحسيني، ج4، ص 367">مع الركب الحسيني، ج4، ص 367.</ref>
 
وقال [[ابن شهرآشوب المازندراني|ابن شهر آشوب]]: «فقاتل حتى قتل ثمانية وتسعين رجلًا بثلاث حملات، ثم قتله عمرو بن صبيح الصيداوي، وأسد بن مالك».<ref name="مع الركب الحسيني، ج4، ص 367"/>
 
وقال [[البلاذري]]: «ورمى عمرو بن صبيح الصيداوي عبداللّه بن مسلم بن عقيل، واعتوره الناس فقتلوه، ويقال: إن رقاد الجنبي كان يقول: رميت فتى من آل الحسين ويده على جبهته فأثبتها فيها، وجعلت أنضنض سهمي حتى نزعته من جبهته وبقي النصل فيها».<ref name="مولد تلقائيا1">مع الركب الحسيني، ج4، ص 368.</ref>
 
وقال السماوي: وكانت قتلته بعد عليّ بن الحسين، فيما ذكره [[أبو مخنف]] والمدايني وأبوالفرج دون غيرهم».<ref name="مولد تلقائيا1" />
 
يقول [[الطبري]] في تاريخه نقلاً عن حميد بن مسلم الأزدي، وكذا [[الشيخ المفيد]] في [[الإرشاد في معرفة حجج الله على العباد|الإرشاد]]:
 
"رمى عمرو عبد الله بسهم وهو مقبل عليه، فأراد جبهته فوضع عبد الله يده على جبهته يتقى بها السهم فسمر السهم يده على جبهته فأراد تحريكها فلم يستطع ثم انتحى له بسهم آخر ففلق قلبه فوقع صريعاً".<ref>إبصار العين للسماوي نقلاً عن تاريخ الطبري، ج4، ص341؛ المفيد، الإرشاد، جلد2، ص107.</ref>
 
===رجزه===
ذكر الشيخ الصدوق نقلاً عن[[علي بن الحسين السجاد|السجاد]] أنّه برز عبد الله بن مسلم بعد هلال بن الحجاج إلى الميدان، وهو يرتجز، ويقول:
 
{{بداية قصيدة}}
{{بيت|أقسمت لا أقتل الا حراً|و قد وجدت الموت شيئاً مراً}}
{{بيت|أكره ىن ادعي جبانا فرا|ان الجبان من عصي و فرا}}
{{نهاية قصيدة}}
<ref>محمدي الري شهري، موسوعة الإمام الحسين (ع) ص162 - 163، نقلاً عن الصدوق، الأمالي، ص225؛ روضة الواعظين، ص207.</ref>
وقيل أن عبد الله بن مسلم عندما برز في الميدان كان يقول:
 
{{بداية قصيدة}}
{{بيت|الْيوم الْقي مُسْلِماً وَ هُوَ ابي |وَ فِتْيةٌ بادوا عَلي دِينِ النَّبِي}}
{{بيت|لَيسَ كقَوْمٍ عُرِفُوا بالْكذِبِ |لكنْ خِيارٌ وَ كرامُ النْسَبِ}}
{{بيت|من هاشم السادات أهل الحسبِ |}}
{{نهاية قصيدة}}
<ref>مع الركب الحسيني نقلاً عن الخوارزمي، ص367.</ref>
 
== مزید دیکھیے ==
7,875

ترامیم